فاتحة الكتاب كنز من كنوز عرش الله - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  التسجيل   تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة القران الكريم إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ


إضافة رد
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
افتراضي  فاتحة الكتاب كنز من كنوز عرش الله
كُتبَ بتاريخ: [ 07-21-2009 - 07:37 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
اينالحق
زائر
 
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :
قوة التقييم :


الله, الكتاب, فاتحة, كنوز

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لمن جل وتقدس وعلا بمجده وقدرته ، وخلق الفقراء وجعل من الفقراء العباد ، الحمد لله أن من علينا محبة وأخوة أولانا إياها به لا بنا ، ومنه لا لشئ عندنا ، لفقرنا وغناه سبحانه ، اللهم يا الله صل وسلم وبارك على مولانا المعظم سيدنا محمد الكريم الحليم قرة العين ومهجة الفؤاد وآله بيته الطيبين الطاهرين المكرمين أصحاب النجاة والمدد ، أهل الله وسند وأمان الأمة عدد كمال الله وكما يليق بكماله
ورضي الله عن صحابته الكرام أوائل السائرين في الدعوة إلى الله وحاملي لواء الدين للأمصار وبلدان المسلمين.

"اللهم إني أعوذ بك من أشرك بك شيئا أعلمه وأستغفرك لما لا أعلمه"
"اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن"
"اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلوبنا على دينك"
"اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا يا كريم"


أحبابي إخواني الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

"فاتحة الكتاب كنز من كنوز عرش الله"


سورة "الفاتحة" مكية ومدنية، نزلت بمكة حين فرضت الصلاة، ثم نزلت بالمدينة حين حوّلت القبلة، حسب قول النسفي. لقد اختار الله

تعالى "سورة الفاتحة" بالذات، لكى نكررها فى الصلاة، لأنها تصور كليات العقيدة، ومبادئ الإسلام، وتجمل فى إيجاز وإعجاز ما فصله القرآن، من معتقدات، وعبادات، ومعاملات، واتجاهات، ولعل هذا الإجمال الرائع فى سورة الفاتحة هو الذى أهلها لكى تسمى بطائفة من الأسماء الكريمة العظيمة، فهى أم الكتاب، وفاتحة الكتاب، التى تفتتح بها سوره،

ومصاحفه، وهى الوافية، والكافية، ففيها ما يشفي، ويكفي، لمن تدبر واعتبر، وهى السبع المثانى التى تكرر وتثنّى فى الصلوات، فتزداد حلاوة على تتابع الأوقات وتكرار المرات. وسورة الفاتحة فى آياتها السبع، تتجمع أصول جليلة، للدين الإلهى الخالد فهى تقرر أن البدء فى العمل والقول

يكون باسم الله، وأن الرحمة الواسعة الشاملة المطلقة، من اختصاص الله، وأن الحمد كله يجب أن يكون لله، وأن الربوبية الشاملة الكاملة، لا تجوز لغير الله، وأن الأمر كله، يوم البعث والجزاء بيد الله، وأن العبادة له، والاستعانة به وحده، وأن نعمة الله لمن اهتدى واستقام، وأن غضبه وعقابه لمن طغى وبغى، أو جهل وضل.

وتمضى السورة فى عرض هذه الأسس بتنسيق عجيب، وتسلسل لطيف، فتبدأ بتلمس البركة عن طريق الاستفتاح باسم الله "بسم الله الرحمن الرحيم" ويلى ذلك ثناء على الله "الحمد لله" ثم تسبيح لله وتمجيد "رب العالمين" ثم تأكيد لفضله ورحمته مرة ثانية "الرحمن الرحيم" ثم تقرير لسلطانه العام يوم الجزاء "ملك يوم الدين" ثم عبادة خالصة لله "إياك نعبد" ثم استعانة خالصة بالله "وإياك نستعين" ثم رجاء للاهتداء بهدى الله "اهدنا الصراط المستقيم" ثم تحديد لأهل الخير "صراط الذين أنعمت عليهم" ثم تمييز لأهل الشر "غير المغضوب عليه ولا الضالين".

ومن لطائف هذه السور أنها تشير فى البداية عن الإيجاد الرباني، والإبداع الإلهي، فالله موجد العالمين، وموجههم، والقائم على أمورهم وتشير إلى الوسط حينما تتحدث عن الرحمة الواسعة التى يفيضها الله على عباده منذ الأزل ولا يزال يفيضها عليهم كل يوم إلى الأبد ولا غرو ولا عجب فهو المنعم بجلائل النعم ودقائقها، وخفيها وظاهرها، وماضيها وحاضرها ومستقبلها، وفى كل يوم يتجلى الله على عباده بآيات رحمته، وآلاء بركته، وفى النهاية تشير إلى البعث من القبور، والاجتماع يوم النشور.فالله هو الخالق، والمنعم المتفضل، خلق وأنشأ وربى، فهو المتصف بصفات الجلال، والجمال، والكمال، وهو الباعث المحاسب، المعاقب، المثبت فى دار البقاء، والخلود، فليس لك أيها الإنسان إلا أن تخضع له، وتعبده.

وحين يلتفت المؤمنون ويعقلون كل هذه الصفات، ويدركون كل هذه الحقائق، يعترفون بالحق، لأنه رب العالمين، والرحمن الرحيم، ومالك يوم الدين "إياك نعبد وإياك نستعين" ننزه أنفسنا عن الإشراك بالله فى العبادة لا شريك له وله الدين الخالص، وهو أغنى الأغنياء عن الشرك "إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء" "النساء آية 48" ننزه أنفسنا عن الاستعانة بما سوى الله تعالى، فإذا سألنا فإنا نسأل الله، وإذا دعونا فإنا ندعو الله، وإذا استعنا فإنا نستعين الله، وإن كان بعضنا يستعين بالآخرة فى ظاهر الأمور، ومسالك الحياة، فليس ذلك بمتعارض مع إيماننا الوطيد بأن مسبب الأسباب هو الله، وأن المعونة الأساسية من الله، لا من عند سواه وهو سبحانه الذى يسخر بعض العباد لبعض ويربط بعض الأسباب ببعض، ألا له الخلق والأمر، تبارك الله رب العالمين.

لذلك كان على كل مؤمن أن يبتهل دائما إلى ربه وينبغى أن نلاحظ أن "إياك نعبد" سبقت "إياك نستعين" لأنه لا يليق فى شرعة العقلاء، أن نستعين به قبل أن نعبده، بل المنطق السليم هو أن نعرفه أولا، ثم نعبده ثانيا، ثم نرجو رحمته بعد ذلك ومن هنا قال الله تعالى "وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي، وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون" "البقرة آية 186". اللهم إنا نعبدك عبادة خالصة صادقة ونسألك الهداية والمغفرة. سورة الفاتحة أم القرآن لاشتمالها على المعانى التى فى القرآن، وتسمى الواقية والكافية لأنها تقى صاحبها من المكاره، وتكفيه ما أهمه، أو تكفى عن غيرها، ولا يكفى عنها غيرها.

وسورة الكنز لقوله صلى الله عليه وسلم عن ربه تعالى "فاتحة الكتاب كنز من كنوز عرشي" أورده المتقى الهندى فى كنز العمال. وسورة الشفاء، والشافية، لقوله عليه الصلاة والسلام "فاتحة الكتاب شفاء من كل شيء إلا السام" أخرجه السيوطى فى الدر المنثور والمقصود بـ"السام" الموت. وسورة المثاني، لأنها تثنّى فى كل صلاة، وقيل لأنها استثنيت لهذه الأمة فلم تنزل على أحد قبلها. وسورة الصلاة لأنها واجبة فيها. وسورة الحمد والأساس لأنها القرآن، قال ابن عباس "إذا اعتللت أو اشتكيت فلعيك بالأساس".

وفى الحديث الصحيح حسب رواية مسلم، والترمذي، وغيرهما "يقول الله تبارك وتعالى قسمت الصلاة، أى الفاتحة، بينى وبين عبدى نصفين ولعبدى ما سأل. فإذا قال الحمد لله رب العالمين قال الله حمدنى عبدي، وإذا قال الرحمن الرحيم قال الله تعالى أثنى عليّ عبدي، وإذا قال ملك يوم الدين قال مجدنى عبدي، وإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين قال هذا بينى وبين عبدى ولعبدى ما سأل، وإذا قال اهدنا الصراط المستقيم... إلى آخرها، قال هذا لعبدى ولعبدى ما سأل".

والملاحظ أن آيات الفاتحة سبع بالإجماع إلا أن الشافعى يعد البسملة آية والثانية إلى "رب العالمين" والثالثة إلى "الرحيم" والرابعة إلى "الدين" والخامسة إلى "نستعين" والسادسة إلى "المستقيم" والسابعة إلى "الضالين" ومالك لا يعد البسملة آية والآية السادسة عنده إلى "أنعمت عليهم" والسابعة إلى "الضالين" اللهم اجعل لطفك درع أمتنا ورحمتك حصنها يا أرحم الراحمين.
قولو امين-



المصدر: بوابة نور الله.


كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 07-22-2009 - 11:37 AM ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
الدعم الفني
الدعم الفني
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 633
عدد النقاط : 10

الدعم الفني غير متواجد حالياً



[glow1=cc0000]

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم.
كما عهدناك أخي أينالحق دائم التميز بمواضيعك المفيدة و الرائعة.
واصلب تميزك و ننتظر جديدك.
عبد النور

[/glow1]

توقيع : الدعم الفني

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :

00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 07-22-2009 - 12:00 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
إسلام
عضو مميز
رقم العضوية : 208
تاريخ التسجيل : Jul 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,006
عدد النقاط : 10

إسلام غير متواجد حالياً



[align=center]
[align=center]
أخي بارك الله في أطروحاتك الوافية الشافية

تناولت لنا فضائل الفاتحة الشافية العافية و أهميتها في الصلاة و كذا تفسيرها

شكرا ألف شكر و سأضيف بعد المعلومات عنها فقد فتحت الشهية لللخوض في خفاياها



هل سألت نفسك ذات يوم لماذا نكرر الفاتحة في كل يوم سبع عشرة مرة في الصلاة؟

سبع عشرة ركعة هن عدد ركعات الصلاة،

وفي كل ركعة يجب أن نقرأ الفاتحة، لماذا؟


ولماذا افتتح الله بها كتابه الكريم فشرّفها بأن تكون أول سورة يبدأ بها المصحف؟

ولماذا سمّهاها أم الكتاب؟

هل تعلم أن العلماء يقولون إن كل معاني القرآن من كلام عن صفات الله

وعن الدار الآخرة وعن قصص الأمم السابقة كلها مجتمعة في الفاتحة التي لو تدبّرناها لوجدناها فعلا رائعة؛

ولاستمتعنا حقا كلّما قرأناها؟

ستزداد حبا في الفاتحة عندما تعلم أن فيها أدب كيفية الدخول بين يدي الله ليقبلك،


ليقبل دعاءك، ليقبل توبتك، وليقبل عبوديتك. وعندما تعلم أيضا فضل الفاتحة بهذا الحديث،

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: يقول الله عز وجل في حديثه القدسي:


"قسمت الصلاة بيني وبين عبدي،

فإذا قَال الْعَبْدُ "الْحَمْدُ لله رَبّ الْعَالَمِينَ"

قَال حَمِدَنِي عَبْدِي

وَإِذَا قَال "الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ"،


قَالَ اللَّهُ تَعَالَى "أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي"،

وَإِذَا قَالَ "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ"،


قَالَ "مَجَّدَنِي عَبْدِي"،


فَإِذَا قَالَ "إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ"


قَالَ "هَذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي"،


فَإِذَا قَالَ "اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِم ولا الضَّالِّينَ"

قَالَ "هَذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سأَلَ".


و"الصلاة" في الحديث القدسي تعني الفاتحة. فتخيّل أنك كلمّا قرأت الفاتحة صباحاً أو مساءً في سنَّة أو فرض

يرد عليك ملك الملوك. إذن هناك سر في هذه الآيات التي لها خصوصية عند ملك الملوك،

نعم إنه يعلمنا كيف ندخل بين يديه بأدب.


فبدأت السورة بـ.... "بسم الله الرحمن الرحيم".


يعني أبدأ في الدخول عليك يا رب باسمك أنت؛


فقد جئتك لأنك أنت الرحمن الرحيم الذي ينظر لعباده نظرة الرحمة لا نظرة الانتقام على ذنوبهم وتقصيرهم،

لأن السورة لو كانت أول آيه فيها "بسم الله المنتقم الجبار"


لخفنا ونحن ندخل عليه بهذه السورة، لكنها كانت

"بسم الله الرحمن الرحيم"؛


لتكون برداً وسلاما على قلوب من قصّر في حق الله أو عصاه.


فأنا جئتك لأنك الرحمن الرحيم.


ثم يقول العبد بعدها، "الحمد لله رب العالمين".

يبدأ العبد في الكلام مع الله بحمده والاعتراف بفضله عليه،


وكلمة "الحمد لله" من أعظم الكلمات التي يحبها الله؛


فهي أول كلمة قالها الإنسان لمّا دخلت الروح في جسم سيدنا آدم،

عطس فقالت له الملائكة "فلتحمد ربك"، فقال "الحمد لله"، فقالت له الملائكة "يرحمك ربك".


فأول كلمة قالها الإنسان "الحمد لله"،


فالله يحب الحمد ويعطي عليه ثواباً لا حدود له؛


لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "... والحمد لله تملأ الميزان"،


أي تملأ ميزان الحسنات بجبال الحسنات بمجرد كلمة "الحمد لله"

التي فيها اعتراف بفضل الله علينا وأننا غارقون في نعمه علينا حينئذٍ


يقول الله: "حمدني عبدي".


"الرحمن الرحيم"، نعم يارب أنت رب العالمين،

والرب هو الذي يُربِّي ويرعى وأنت يارب.. رب العالمين..


برحمتك وحلمك علينا، ترانا في المعصية وتصبر علينا، وترانا مقصرين وتقبل القليل،

وترانا ننساك كثيراً وأنت لا تنسى رزقنا ولا حفظنا.


فما أعظمك يارب العالمين يا أرحم الراحمين، حينئذ يقول الله: "أثنى عليّ عبدي".


هل تلاحظون هذا الأدب في الدخول على الله،

إننا جئناك يا رحيم نعترف بفضلك علينا وأنك تعاملنا برحمتك.


ثم يقول العبد "مالك يوم الدين"، يعني يا رب أعترف باليوم الآَخِر،


و"يوم الدين" يعني يوم الجزاء يوم لا ينفع وقتها إلا الدين فمن أتى بغير دين وتديُّن لن يفرح ولن ينجو هذا اليوم.


فأنا أعترف يا رب بيوم القيامة، وبالبعث، وأنك أنت مالكه كما أنك يارب أنت مالك الدنيا؛

فمصيرنا بين يديك دنيا وآخرة.

تخيل واحد يدخل بين يدي الله يقول له جئتك يارب لأنك أنت الرحمن الرحيم،


وأبدأ كلامي معك أني أعترف بنعمتك عليّ وأنك يارب مالك يوم الدين، يوم الحساب والجزاء،


وأنا أعترف بذلك، وعندها يقول الله: "مجدني عبدي"..


ثم يقول العبد "إياك نعبد وإياك نستعين" يعني يا رب ليس لي رب سواك أعبده

وأطيعه وأطلب حاجاتي منه وأعتمد عليه وأتوكل عليه، فأعِنّي يا رب حتى أستطيع أن أعبدك،


أعِنّي وساعدني لأني أعبدك وأستعينك، عندها يقول الله: "هذا بيني وبين عبدي".


ثم يدعو العبد الدعاء الذي هو طلب العبد من ربه في هذه السورة الكريمة..

لكن انظر متى يطلب العبد من ربه يطلب بعد أن يدخل بأدب،


بعد أن يحمد الله ويثني عليه ويعترف بفضله ويتذلل له،


يعترف أنه لن يستطع أن يفعل أي شيء إلا بعد الاستعانة بالله عز وجل.

ثم يقول العبد "اهدنا الصراط المستقيم".. يا رب خذ بيدي وثبتني على طريقك الذي يوصِّل إلى رضاك،


يارب اهدني لأني بدونك لن أهتدي؛ لأنك أنت الذي تملك قلبي وتملك سعادتي وتعاستي،


وتملك روحي وجنتي؛ فأنا الآن واقف على بابك،


أدعوك وأتضرع إليك فلا يملك مصيري إلا أنت، ولا يملك نجاتي إلا أنت؛

فأنا لعلمي بذلك ألجأ إليك وليس لي إلاّ أنت.


يارب ابعث لي من يأخذ بيدي وأعِنّي على أن أرى طريق الحق وطريق الباطل،

وخذ بيدي لأثبت على طريق الحق، واجعلني أشكر نعمتك، وأصبر على بلائك، خذ بيدي إليك أخذ الكرام عليك.


"صراط الذين أنعمت عليهم" بالهداية وحب الخير وحب النبي صلى الله عليه وسلم وحب كل عمل يقربنا إليك،

"غير المغضوب عليهم" وهم الذين علموا الحق ثم اختاروا غيره وعرفوا الخير ورفضوه.

"ولا الضالين" أي الذين تاهوا وضلّوا في البحث عن رضاك،

فلجأوا إلى غيرك فلم يجدوا شيئاً لأن كل شيء بيد رب العالمين.


عندها يقول الله: "هذا لعبدي ولعبدي ما سأل

سبحان الله العظيم .. سبحانك ربي يا ارحم الراحمين

[/align]





[/align]

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 07-22-2009 - 01:22 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
انورجوهر
عضو مميز
رقم العضوية : 12
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 453
عدد النقاط : 10

انورجوهر غير متواجد حالياً



أخانا أينالحق

تجد الحق في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


أما فاتحة الكتاب فعظيمة

وجميل ما ذكرت عنها

وزادت أختنا إسلام الموضوع نورا على نور

وقال العارفون بالله سر الفاتحة في
"إياك نعبد وإياك نستعين"

لأنها آية التوحيد في الفاتحة

سلامي عليكم طبتم


التعديل الأخير تم بواسطة انورجوهر ; 07-22-2009 الساعة 01:30 PM

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 07-22-2009 - 05:51 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
اينالحق
زائر
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :



شكرا على مرورك الطيب سيدي-ان كان لا ريب في ان الحق في كتاب الله وسنة رسوله فذاك هو الحق المطلق الذي ومهما سمت البشرية لن تصله لانها وبكل بساطة رهينة نسبية افكارها وخلقت هكذا-
هاته النسبية التي افقدت الحق حقه الكامل في البقاء ما دام الباطل والنفاق والحقد والكراهية والظلم والعداء مهيمنين على العقول الجارية وراء المال-
هذا المال الذي كما اشرت اليه انت لازم وضروري-
والسؤال الحق ام المال- كم نسبة وجود البحث عن الحق وكم نسبة وجود البحث عن المال-
اما الفاتحة عظيمة فهذا بديهي ولا اعتقد عظمتها تفقد باقي عظمة السور- وكل حرف من القران عظيم-

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 04-20-2014 - 10:31 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 6 )
القوة
عضو جديد
رقم العضوية : 11466
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة : في ارض الله
عدد المشاركات : 165
عدد النقاط : 10

القوة غير متواجد حالياً



الله يرحم بها والديك اخي الكريم

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 05-28-2014 - 05:06 AM ]
 
 رقم المشاركة : ( 7 )
قلب طفله
عضو جديد
رقم العضوية : 12318
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بـــ♥ــــآ ريـ♥ـــســ
عدد المشاركات : 93
عدد النقاط : 10

قلب طفله غير متواجد حالياً



إن شاء الله لي عوده

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الله, الكتاب, فاتحة, كنوز

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فاتحة الكتاب 7 مرات touch786 مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء 6 01-21-2017 06:32 PM
كنز من كنوز حسبنا الله و نعم الوكيل الشيخ برهتية مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 33 05-19-2016 01:56 PM
فاتحة الكتاب للذكاء وتيسير الحفظ ست استبرق مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء 39 04-25-2016 09:36 PM
الكتاب المفقود رشيد جمعة المخطوطات والكتب الروحانية 20 11-02-2015 12:31 PM
ام الكتاب اسلام مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء 3 09-28-2011 08:49 AM

Bookmark and Share


الساعة الآن 01:27 PM.

 


أقسام المنتدى

۞ قصور مملكة الشيخ برهتية ۞ | مملكة الجداول واسرار الحروف | مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم | مملكة المدرسة الروحانية | مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة | المخطوطات والكتب الروحانية | الباراسيكلوجيا | مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 | مملكة العلاج بالاعشاب و والطب البديل | تعبير الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرؤى | مملكة الدعوات و الأقسام | مملكة الاوراد والاحزاب والادعية المستجابة | مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء | مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية | ۞ الأقسام الادارية ۞ | البرامج الروحانية و الإسلامية | مملكة الخواتم و الأحجار الكريمة و ما لها من الأسرار 00212624699231 | الرقية الشرعية لدى الشيخ حمزة نور | أسرار روحانية صحيحة على مملكة الشيخ برهتية 00212624699230 | مملكة القران الكريم | مملكة المواضيع الاسلامية العامة | مملكة المواضيع العامة | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى اسئلة وطلبات الاعضاء | مملكة الترحيب بالأعضاء الجدد | مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 | أسرار و فوائد مأجورة لدى شيوخ المنتدى 00212624699230 | مملكة الدفائن و الكنوز واللقى الاثرية , | منتدى الزواج المحقق بإذن الله حصريا بمملكتكم 00212624699230 | ولكم في رسول الله أسوة حسنة | مملكة الأمراض المستعصية | غرفة خاصة بالإتصال بشيوخ المنتدى | منتدى الدفتر الذهبي لمملكة الشيخ برهتية | منتدى الشعر و الخواطر | مملكة عالم حواء | مملكة الرقية الشرعية | منتدى الرمضانيات | منتدى الكشف المجاني | مدونة الشيخ برهتية | فيديوهات الجلب و المحبة |