لا تنسى المعروف - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  التسجيل   تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية القصص الواقعية عن الجن و الاحداث الخيالية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
Red face  لا تنسى المعروف
كُتبَ بتاريخ: [ 05-03-2011 - 01:45 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
ميسون
مدير عام
ميسون غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 4174
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,350
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


المعروف, تنسى

لا تنسى المعروف


يقال إن ملك أمر بتجويع 10 كلاب لكي يضع معها كل وزير يخطئ في السجن
فقام أحد الوزراء بإعطاء رأي خاطئ
فأمر برميه للكلاب
فقال له الوزير: أنا خدمتك 10 سنوات وتعمل بي هكذا
فقط أمهلني 10 أيام
فقال له الملك: لك ذلك
فذهب الوزير إلي حارس الكلاب
فقال له: أريد أن أخدم الكلاب فقط لمدة 10 أيام
فقال له الحارس :وماذا تستفيد
قال له الوزير:سوف أخبرك بالأمرمستقبلا

فقال له الحارس: لك ذلك
فقام الوزير بالإعتناء بالكلاب وإطعامهم وتغسيلهم وتوفير لهم جميع سبل الراحه
وبعد مرور 10 أيام جاء تنفيذ الحكم بالوزير
وزج به في السجن مع الكلاب
والملك ينظر إليه والحاشيه
فإستغرب الملك مما رآه
وهو أن الكلاب جائعة وتناظر تحت قدميه
فقال له الملك: ماذا فعلت للكلاب
قال له الوزير :
خدمت هذه الكلاب 10 أيام فلم تنسى الكلاب هذه الخدمه
وأنت خدمتك 10 سنوات فنسيت كل ذلك
طأ طأ الملك رأسه
وأمر بالإعفاء عنه .

جزاكم الله خيرا
شكرا لمتابعتكم
أختكم..ميسون

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





توقيع : ميسون

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :
00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :
barhatiya@gmail.com

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 05-19-2011 - 11:42 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
الكاشف
المشرف العام
رقم العضوية : 6542
تاريخ التسجيل : Dec 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 520
عدد النقاط : 10

الكاشف غير متواجد حالياً



أختي الغالية المتميزة ميسون ، كم هي جميلة مواضيعك كجمال جوهرك وأصالة معدنك ، وأني لأعجب من عدم تعليق الأعضاء على مثل هذا الموضوع الذي يستحق القراءة مرات ومرات ، وأعجب أكثر وأكثر من عدم تفاعل الأعضاء وسلبيتهم القاتلة وتراخيهم المقيت إلا من رحم ربي من صفوة الأعضاء الذين أغلبهم من الأناث المعدودات على الأصابع وأنتِ على رأسهم بكل تأكيد ، ولا أُخفيك سراً أن واحدة منكن تساوي عشرات الذكور بل المئات إن لم يخيب ظني ، ولا أحسبه يخيب


قال تعالى : ( وهل جزاء الاحسان إلا الاحسان )


أحب يا أختنا الرائعة أن أضيف هذا التععقيب المتواضع على موضوعك المميز بعد أن قرأته مصادفته وأحببت أن أنقله وأضعه في المكان الصحيح ، ولم أجد أصح من موضوعك هذا في صفحتك هذه لأضع هذا التعقيب الذي راق لي وأحببت أن أنقله واضيفه بارك الله فيك



فقد كان في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأةٌ سوداء لا يؤبه لها، خرقاء لا تحسن عملاً، تكنى بأُمِّ محجن، ليس لها عملٌ سوى التقاط الخِرق والقذى والعيدان من المسجد، وفي إحدى الليالي فاضت نفسها ـ رضي الله عنهاـ، وفارقت الحياة، وودّعت الدنيا، فصلى عليها جمعٌ من الصحابة، ودفنوها، ولم يخبروا رسول -صلى الله عليه وسلم- بموتها، فافتقدها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فسأل عنها؛ اهتمامًا بها، وإكبارًا لشأنها، فأخبره الصحابة بما كان منهم تُجاهها، فقال صلى الله عليه وسلم: (دلّوني على قبرها) ثم أتى قبرها حتى وقف عليه، ثم صلى عليها.
سبحان الله! امرأة ضعيفة قليلة الشأن عند أهل ذاك الزمان، يسأل عنها أفضل الورى، وخير من وطئ الثرى، فلا يقنعُ حتى يقفَ على قبرها ويصليَ عليها، وهو الذي صلاته سكن، ورحمة، ونور، وضياء، فهنيئاً لها ذلك.
يا تُرى، ماذا فعلت هذه المرأة؟! وبأي شيء بلغت هذا المنزل عند نبيها؟!
لقد كانت تَقُمُّ المسجد، وتلتقط القذى والخرق والعيدان منه، نعم كانت تَقُمّ المسجد وتنظّفه، فكان ما كان من سؤال نبيها صلى الله عليه وسلم عنها، ثم صلاته صلى الله عليه وسلم عليها.
إذن فلا تحقرنّ من المعروف شيئاً، حتى القذاةَ تخرجها من المسجد، فربما رحمك الله بذلك.
ورجل ممن كان قبلنا حدّث عنه رسولنا صلى الله عليه وسلم، فذكر أنه حوسب فلم يوجد له من الخير إلاّ عمل واحد استوجب به شكر الله له، ثم مغفرتَه لذنوبه، فما هذا العمل العظيم الذي عمله هذا الرجل؟ فاستحق شكر الله ـ سبحانه ـ وغفرانه لذنوبه؟
لقد بيّن رسولنا صلى الله عليه وسلم عمله، فقال كما في صحيح البخاري، من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ (بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك على الطريق فأخّره فشكر الله له فغفر له).
وجاء في رواية عند ابن حبان: (حوسب رجل ممن كان قبلكم فلم يوجد له من الخير إلاّ غصن شوك كان على الطريق كان يؤذي الناس فعزله فغفر له).
لقد أدرك هذا الرجل رحمة الله بسبب غصن شوك أزاله من طريق الناس، فشكر الله له، فغفر له، فلا تحقرنّ من المعروف شيئاً، ولو أن تزيل حجراً، أو أذى من طريق الناس، فربما غُفر ذنبُك بذلك.
لقد دخلت الجنةَ امرأةٌ بسبب تمرة، وهذه قصتها في صحيح مسلم؛ تحكيها عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها، فأطعمتُها ثلاثَ تمَرات، فأعطت كل واحدة منهما تمرة، ورفعت إلى فيها تمرة؛ لتأكلها، فاستطعمتها ابنتاها، فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما، فأعجبني شأنها، فذكرتُ الذي صنعتْ لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: (إن الله قد أوجب لها بها الجنة، أوأعتقها بها من النار).
لقد أوجبت هذه المرأة بسبب تمرة جنةً عرضها السماوات والأرض، مما نستفيد منه درساً ألاّ نحتقر أمر الصدقة، ولو بقليل من المال، وقد قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (من استطاع منكم أن يستتر من النار ولو بشق تمرة فليفعل). أخرجه البخاري ومسلم.
ألا وإن من الأفعال التي يغفَل عن احتسابها بعض الناس النفقةَ على الأهل؛ فإنها مع وجوبها، فيها أجر عظيم، فقد أخرج مسلم في صحيحه، من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دينار أنفقته فى سبيل الله، ودينار أنفقته فى رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك؛ أعظمها أجراً الذي أنفقته على أهلك».
فليحتسب كلٌ منا الطعام الذي يأتي به لأهله، و اللباس الذي يواريهم به، بل ليحتسب النقود التي يعطيها ولده حين يذهب إلى المدرسة، والحقيبة التي يشتريها له؛ فإن ذلك كله من أعظم النفقات عند الله، فلا يحتقر منه شيئاً، ولا يتضجر، فيفوته الأجر.
وامرأة مومسة؛ بغيٌّ، زانية غفر لها ذنبها هذا بسبب عمل عملته، فيا ترى ما هو هذا العمل الذي استوجبت به مغفرة الله ورضوانه؟ لقد بيّنه رسولنا صلى الله عليه وسلم، فقال كما في صحيح البخاري، من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (غفر لامرأة مومسة؛ مرت بكلبٍ على رأس ركي ـ أي بئر ـ يلهث؛ كاد يقتله العطش، فنزعت خفها، فأوثقته بخمارها، فنزعت له من الماء، فغفر لها بذلك).
سبحان الله، ما أعظم فضل الله؟! وما أوسع رحمته؟!
إن هذه البغي غفر لها؛ لما قام في قلبها من الإخلاص لله، فقد فعلت هذه السقاية، لم يرها أحد، وكم من عمل حقير عظّمته النية!!
فإذا كان الإحسان على الكلاب يغفر به الخطايا، فكيف يصنع الإحسان على من وحّد رب البرايا؟! لا شك أن الرحمة به أحق وأجدر إذا كان خالصاً.
فلا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو في العطف على الحيوان؛ فضلاً عن الإنسان.
لقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ).
[المجادلة:11].
فأمر ـ سبحانه ـ المؤمنين إذا كانوا في مجلس، واحتاج بعضهم أو بعض القادمين عليهم للتفسح له في المجلس، فإن من الأدب أن يفسحوا له تحصيلاً لهذا المقصود.
فإن من فعل ذلك فإن الله ـ سبحانه ـ يفسحُ له، أي يوسعُ له، ويشمل ذلك توسعة الرزق في الدنيا، وتوسعة المنازل في الجنة.
فإذا كان مجرد الفسح في المكان يوجب هذا الفضل العظيم، وهو لا يضرّ الفاسحَ شيئاً، ولا يكلّفه جهداً، فكيف بمن فرّج عن مسلم كربة، أو دفع عنه مسغبة، أو قضى له حاجة؟!
إذن فلا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو أن توسع لأخيك في المجلس، فربما رحمك الله بذلك، فكنت من الفائزين.
ألا وإن من الأعمال التي أرشد الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى عدم احتقارها؛ ما جاء في مسند أحمد من حديث أبي جُري الهُجيمي، قال: سألتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم عَنِ المعروف، فقال: (لا تَحقِرنَّ من المعروف شيئاً، ولو أنْ تُعْطيَ صِلةَ الحبلِ، ولو أنْ تُعطي شِسْعَ النَّعلِ، ولو أنْ تُفرِغَ من دلوكَ في إناء المستسقي، ولو أنْ تُنَحِّي الشَّيءَ مِنْ طريق النَّاسِ يؤذيهم، ولو أنْ تلقى أخاكَ ووجهُك إليه منطلق، ولو أنْ تلقى أخاك فتسلِّمَ عليه، ولو أنْ تُؤْنِسَ الوحشان في الأرض). والمقصود بالوحشان الغريب، وإيناسه أن تلقاه بما يؤنسه من القول والفعل الجميل.
وفي رواية لحديث أبي جري الهجيمي عند أحمد، أن أبا جري قال: أتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو محتب بشملة له، وقد وقع هدَبها على قدميه، فقلت: أيكم محمد؟ أو رسول الله؟ فأومأ بيده إلى نفسه، فقلت: يا رسول الله ؛ إني من أهل البادية، وفيَّ جفاؤهم فأوصني، فقال: (لا تحقرنّ من المعروف شيئاً، ولو أن تلقى أخاك ووجهك منبسط..) الحديث.
وفي حديث أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ في صحيح مسلم قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلِق».
نعم؛ فمن المعروف المندوب إليه في الشريعة تبسّمك في وجه أخيك، وانبساط وجهك عنده، فهذا مما يجلب الودّ، ويوثق الحبّ.
ومن الحرمان أن تجد بعض الناس لا يلقى أخاه إلاّ بوجه منقبضٍ، وطرف فاتر كأن الأحزان قد حلّت بساحته، وكأنما ينفق هذه الابتسامة من حرّ ماله.
ألا وإن من المعروف الذي يغفل عنه بعض الناس الكلمةَ الطيبة؛ فإن الكلمة الطيبة صدقة؛ فلا يحتقر أحدنا كلمة يبذلها لأخيه؛ تحمل دلالة على خير، أو نهياً عن شر، أو ثناء صادقاً على فِعلة قام بها؛ فربما أن الله أجرى خيراً كثيراً من جرّاء هذه الكلمة.
فلا تعجبوا إذا علمتم ـ أن السبب الشهير لتأليف صحيح البخاري هي كلمة شيخِه إسحاقَ بن راهويه حين قال: (لو أن أحدكم يجمع كتاباً فيما صح من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم) قال البخاري: (فوقع ذلك في نفسي) فألّف كتابه الصحيح الذي هو أصح كتاب على وجه الأرض بعد كتاب الله.
ولا تعجبوا ـ إذا علمتم ـ أن إمام المحدثين في زمانه الحافظَ الذهبي كان سببُ انصرافه لعلم الحديث هي كلمةٌ صدرت من شيخه البرزالي، يقول الذهبي ـ رحمه الله ـ عن شيخه البرزالي: (هو الذي حبّب إليّ طلب الحديث، فإنه رأى خطي، فقال: خطّك يشبه خط المحدثين! فأثّر قوله فيّ).
وبعد هذا فلا ينبغي لأحد منا أن يحتقر من المعروف شيئاً يقدّمه لإخوانه، من بذل ابتسامة، أو إسماع كلمة طيبة، أو دفع هدية، أو رفع أذية، أو إعطاء شفاعة حسنة، أو قضاء حاجة، أو حلّ مشكلة، أو إدخال سرور بأي أنواع السرور، ولو برسالة جوال، فلعل الله أن يرضى عن شيءِ من تلك الأعمال، فيسعدَ صاحبها سعادة لا شقاوة بعدها.


( الـكـاشــــــــــــــــــــف )
* * * * * * *


توقيع : الكاشف

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :

00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 05-20-2011 - 05:53 AM ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
ميسون
مدير عام
رقم العضوية : 4174
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,350
عدد النقاط : 10

ميسون غير متواجد حالياً



بارك الله فيك يا أخي الكاشف
موضوعك جميل جدا أتمنى على القراء
أن يمروا على هذا الموضوع مرة ثانية
لأن به من الجواهر والدررما تعجز عن حملها
الجبال شاكرة لك تفضلك بطرحها في موضوعي
البسيط فزاده تألقا وروعة
أختك..ميسون

توقيع : ميسون

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :
00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :
barhatiya@gmail.com

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المعروف, تنسى

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(2) كتاب سر الأسرار المعروف بكتاب السياسة والفراسة في تدبير الرئاسة الدعم الفني المخطوطات والكتب الروحانية 24 07-29-2015 12:04 AM
(2) كتاب سر الأسرار المعروف بكتاب السياسة والفراسة في تدبير الرئاسة الدعم الفني المخطوطات والكتب الروحانية 52 12-10-2014 12:37 PM
صنائع ,المعروف, تقي ,مصارع ,السوء ميسون مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية 0 07-21-2013 01:58 AM
لا تنسى و أنت ساجد إسلام مملكة المواضيع الاسلامية العامة 6 02-19-2013 09:32 AM
صنع المعروف لا يضيع ابدا ميسون مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية 4 03-15-2012 01:30 AM

Bookmark and Share


الساعة الآن 08:45 AM.

 


أقسام المنتدى

۞ قصور مملكة الشيخ برهتية ۞ | مملكة الجداول واسرار الحروف | مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم | مملكة المدرسة الروحانية | مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة | المخطوطات والكتب الروحانية | الباراسيكلوجيا | مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 | مملكة العلاج بالاعشاب و والطب البديل | تعبير الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرؤى | مملكة الدعوات و الأقسام | مملكة الاوراد والاحزاب والادعية المستجابة | مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء | مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية | ۞ الأقسام الادارية ۞ | البرامج الروحانية و الإسلامية | مملكة الخواتم و الأحجار الكريمة و ما لها من الأسرار 00212624699231 | الرقية الشرعية لدى الشيخ حمزة نور | أسرار روحانية صحيحة على مملكة الشيخ برهتية 00212624699230 | مملكة القران الكريم | مملكة المواضيع الاسلامية العامة | مملكة المواضيع العامة | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى اسئلة وطلبات الاعضاء | مملكة الترحيب بالأعضاء الجدد | مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 | أسرار و فوائد مأجورة لدى شيوخ المنتدى 00212624699230 | مملكة الدفائن و الكنوز واللقى الاثرية , | منتدى الزواج المحقق بإذن الله حصريا بمملكتكم 00212624699230 | ولكم في رسول الله أسوة حسنة | مملكة الأمراض المستعصية | غرفة خاصة بالإتصال بشيوخ المنتدى | منتدى الدفتر الذهبي لمملكة الشيخ برهتية | منتدى الشعر و الخواطر | مملكة عالم حواء | مملكة الرقية الشرعية | منتدى الرمضانيات | منتدى الكشف المجاني | مدونة الشيخ برهتية | فيديوهات الجلب و المحبة |