: كيف دخل الشرك في قوم نوح ؟هام جدااخوتي سعداء الطريق - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  التسجيل   تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة المواضيع الاسلامية العامة مواضيع إسلامية رائعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
Icon24  : كيف دخل الشرك في قوم نوح ؟هام جدااخوتي سعداء الطريق
كُتبَ بتاريخ: [ 07-02-2009 - 05:48 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الدعم الفني
 
الدعم الفني
الدعم الفني
الدعم الفني غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : May 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 633
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد:

قبل الشروع في الموضوع أحببت أن أضع هذه المقدمة فاعلها تشحذ الهمم


قال الشيخ صالح آل الشيخ -حفظه الله-في شرحه على كتاب كشف الشبهات

"
أحد مشايخنا الذين قرأت عليهم في التوحيد مرة قال له أحد طلاب العلم وهو بجنبه وكان يريد أن نقرأ كما هي العادة رسائل الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة قُرئت مرة وكررت فقال: هذه سمعناها وكررناها. فمن غضبه وكزه وكزة، يعني فيها مباشرة الحرارة ظهرت في وجهه، وكز هذا وهذا طالب علم أيضا وكان بجنبه وأنا كنت أمامهم، وهذا ما يستقيم مع كل نفس؛ لكن مع النفس التي عرفت عِظم حق الله جل وعلا في هذا الأمر العظيم؛ لأنه إذا ما كُرر نسي لهذا في هذا الكتاب كشف الشبهات في أواخره قول الشيخ رحمه الله بعد أن قرر مسائل، قال: وبمعرفة هذا -يعني ما تقدم ذلك الكلام- تعلم أن قولهم التوحيد فهمناه من أكبر مكايد الشيطان. وهذا لاشك أنه حاصِل حاصل، وتأمل قول الله جل وعلا مخبرا عن دعاء إبراهيم ?وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ?[إبراهيم:35]، قال العلماء خاف على نفسه وهو إبراهيم خليل الله خاف على نفسه عبادة الأصنام وخالف على بنيه، قال إبراهيم التيمي في تفسيرها: ومن يأمن البلاء بعد إبراهيم. إذا كنت لا تأمن البلاء فلا بد أن تضع حماية قوية وسور منيع أن يتطرّق إليك ذلك، بعضهم يقول يعني يمكن -أعوذ بالله- أن نعبد الأوثان أو الأصنام؟ نقول ربما لم يكن ممكنا بفضل الله وبنعمته في جيلك، ولكن تساهلك عشرين في مائة (20%) بعد زمن يتساهلون عشرين، ثم تصل إلى مرحلة لا تتواصى فيها الأجيال على الحفاظ على التوحيد.
وخُذ مثلا من الأمثلة فيما شاهدت بنفسي وذكرته لبعض الإخوان مرة أنه في مكان قريب من الدار التي أسكنها، مرة بعد صلاة الظهر إذا بأحد البيوت التي بنيت حديثا واحد بل اثنين من الباكستانيين يذبحون عند عتبة الباب خروف والدم يسيل بشدة على العتبة، أنا أسمع بهذه الصورة هذه في كلام أهل العلم، لكن رؤيتها واقعا ما رأيتها إلا في الرياض في حي المحمدية، والذي حصلت له من حيث السلسلة هو من أهل نجد، من أين جاءت هذه؟ هو من التساهل؛ التوحيد فهمناه، فينشأ أجيال ما يعرفونه ولا تغرس في قلوبهم حرارة التوحيد، فيدخل الداخل بهذه الأمور.
من جهة أخرى، من جهة ما يوجب الخوف أنه لا يكون من الحاضرين من يتوجه إلى غير الله والعياذ بالله يعني من هذا الزمن في هذا البلاد، ولكن بعد زمن يمكن أن يكون ذلك لأن الله جل وعلا ما أعطى أهل هذه البلاد ولا غيرهم عصمة، أهل الجزيرة في عهد النبي عليه الصلاة والسلام أسلموا ثم حصل من بعضهم ردة، لكن قد يكون شيء وهو المصيبة -وفتّش نفسكَ- وهو التردد في قَبول ما قاله العلماء في مسائل التوحيد، وهذا يعرض على كثير من القلوب يتردد، والله مشددين، بدأ النقص، والله المسألة فيها نص العلماء هذا فيه شدة، هنا بدأ النقص الفعلي، وإذا تردد القلب ولم يكن على علم ويقين بحق الله جل وعلا بالتوحيد وبالحكم على المشرك بأنه مشرك وهذه الصورة الشركية أنها شرك، فبداية التردد هذه يكون معه القلب في ريب، يكون يتعبد ويتعبد لكن القلب ليس بسليم، فيه تردد في هذا الأمر العظيم، وهذا دخل على قلوب كثيرين[وحرك ترى
] ]."


قال ابن كثير –رحمه الله- في تفسيره :

{
وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا } وهذه أسماء أصنامهم التي كانوا يعبدونها من دون الله.
قال البخاري: حدثنا إبراهيم، حدثنا هشام، عن ابن جريج، وقال عطاء، عن ابن عباس:
صارت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعد: أما وَد: فكانت لكلب بدومة الجندل؛ وأما سواع: فكانت لهذيل، وأما يغوث فكانت لمراد، ثم لبني غُطَيف بالجُرُف عند سبأ، أما يُعوقُ: فكانت لهَمْدان، وأما نسر: فكانت لحمير لآل ذي كَلاع، وهي أسماء رجال صالحين من قوم نوح، عليه السلام، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم. ففعلوا، فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك وتَنَسَّخَ العلم عُبِدت
وكذا رُوي عن عكرمة، والضحاك، وقتادة، وابن إسحاق، نحو هذا.

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: هذه أصنام كانت تعبد في زمن نوح.

وقال ابن جرير: حدثنا ابن حميد، حدثنا مهران، عن سفيان، عن موسى، عن محمد بن قيس {
وَيَعُوقَ وَنَسْرًا } قال: كانوا قوما صالحين بين آدم ونوح، وكان لهم أتباع يقتدون بهم، فلما ماتوا قال أصحابهم الذين كانوا يقتدون بهم: لو صَوَرناهم كان أشوق لنا إلى العبادة إذا ذكرناهم. فصوروهم، فلما ماتوا وجاء آخرون دب إليهم إبليس فقال: إنما كانوا يعبدونهم وبهم يسقون المطر، فعبدوهم.

وقال ابن أبي حاتم: حدثنا أحمد بن منصور، حدثنا الحسن بن موسى، حدثنا يعقوب، عن أبي المطهر قال: ذكروا عند أبي جعفر -وهو قائم يصلي-يزيد بن المهلب، قال: فلما انفتل من صلاته قال:
ذكرتم يزيدَ بن المهلب، أما إنه قتل في أول أرض عُبد فيها غيرُ الله. قال: ثم ذكر ودًا -قال: وكان وَدٌّ رجلا مسلما وكان محببا في قومه، فلما مات عسكروا حول قبره في أرض بابل وجزعوا عليه، فلما رأى إبليس جَزَعهم عليه، تشبه في صورة إنسان، ثم قال: إني أرى جزعكم على هذا الرجل، فهل لكم أن أصور لكم مثله، فيكونَ في ناديكم فتذكرونه؟ قالوا:نعم. فصُوِّر لهم مثله، قال: ووضعوه في ناديهم وجعلوا يذكرونه. فلما رأى ما بهم من ذكره قال: هل لكم أن أجعل في منزل كل واحد منكم تمثالا مثله، فيكون له في بيته فتذكرونه؟ قالوا: نعم. قال: فمثل لكل أهل بيت تمثالا مثله، فأقبلوا فجعلوا يذكرونه به، قال: وأدرك أبناؤهم فجعلوا يرون ما يصنعون به، قال وتناسلوا ودَرَس أمر ذكرهم إياه، حتى اتخذوه إلها يعبدونه من دون الله أولاد أولادهم، فكان أول ما عبد من غير الله: الصنم الذي سموه وَدّا.


وقال الشيخ صالح آل الشيخ-حفظه الله- في شرحه على كتاب التوحيد - :


ونوح - عليه السلام - هو أول رسول بعثه الله بعبادة الله وحده دون من سواه ، وبالدعوة إلى التوحيد ، لما وقع في قومه .
لكن كيف دخل الشرك في قوم نوح ؟ الجواب : أن القرآن ذكر أصلين في الحالين ، من أصول الشرك وذكر غيرهما أيضا : الأصل الأول : شرك قوم نوح ، والأصل الثاني : شرك قوم إبراهيم .


وأما شرك قوم نوح فكان بالغلو في الصالحين ، وأرواحهم ؛ فجاءهم الشيطان من جهة روح ذلك العبد الصالح ، وأثر تلك الروح ، وأن من تعلق به فإنه يشفع له ، ثم ساقهم من ذلك التعظيم إلى أن صوروا لهم صورا ، ونصبوا لهم أنصابا ، وأوثانا ، وأصناما حتى إذا طال عليهم الأمد عبدوهم .




الأصل الثاني : شرك قوم إبراهيم ، وذلك شرك في التأثير ، يعني : من جهة النظر في الكواكب ومن يؤثر ويحرك ، فهذا شرك في الربوبية ، وما تبعه من الشرك في الألوهية ؛ لأنهم جعلوا لتلك الكواكب أصناما ، وجعلوا لها صورا ، وجعلوها أوثانا ، فعبدوها من دون الله - جل وعلا - وتوجهوا إليها . فسبب وقوع الشرك في قوم نوح هو الغلو في الصالحين ، كما قال ابن عباس هنا في بيان أصل وقوع هذا الشرك : " فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا ، وسموها بأسمائهم ، ففعلوا ، ولم تعبد ، حتى إذا هلك أولئك ، ونسي العلم عبدت .



وقال ابن القيم : قال غير واحد من السلف : " لما ماتوا عكفوا على قبورهم ثم صوروا تماثيلهم ثم طال عليهم الأمد فعبدوهم "

الشاهد من هذا : أن أولئك توجهوا إلى الصور - صور الصالحين - وكانوا أهل علم يعلمون أنهم إذا اتخذوا هذه الصور فإنهم لن يعبدوها . لكن كانت تلك الصور للصالحين والمعظمين وسيلة وطريقا وسببا لأن عبدت في المستقبل ، لما نسي العلم . ومن حرص الشيطان المريد على إضلال العبيد :
أنه ربما أتى إلى الصورة المتعلق بها ، فأوهم الناظر إليها ، أو المخاطب لها . أنها تتحدث وتتكلم ، أو يسمع منها كلاما ، أو نحو ذلك من الأشياء ، وأصناف التصرفات التي تجعل القلوب تتعلق بتلك الروحانيات كما يقال ، أو تلك الأرواح فيغري أولئك بهم ، وهذا هو الحاصل عند عباد القبور ، والعاكفين عليها ؛ يأتي أحدهم ، ويقول : ذهبت إلى القبر الفلاني ، فكلمني أبي ، ويكون ذلك شيطانا نطق على لسان أبيه ، وربما تصور بصورة أبيه فخرج له في ظلام ونحوه ، فيحدثه أبوه بصوته الذي يعرفه ، أو يحدثه العالم ، أو الوالي بصوته الذي يعرفه منه ، فتقع الفتنة ، وهذا من قبيل الشيطان ؛ ولهذا قال ابن عباس هنا كلمة تبين السبب في ذلك ؛ فقال : " أوحى الشيطان إلى قومهم " والوحي : إلقاء في خفاء ، والشيطان لا يتحدث علنا ، ولكن يوحي ، يعني : يلقي في خفاء ، فالوحي هو إلقاء الخبر في خفاء ، فألقى الشيطان في روعهم وأنفسهم ذلك الأمر : فكان سببا للشرك بالله - جل وعلا - ولم يكونوا في أول الأمر يعبدونها ، لكنهم لما صوروا صور أولئك الصالحين ، ونصبوا لهم الأنصاب : كان ذلك سببا ووسيلة إلى عبادتهم ، لكن أولئك الذين جعلوها وسائل ، كان عندهم من العلم ما حجزهم عن عبادة الصالحين ، لكن لما نسي العلم عبدت .
وهذا الفعل الذي فعلوه بإيحاء الشيطان هو من الغلو في أولئك الصالحين . وهذا وجه الشاهد ، وهو أنهم لما ماتوا عكفوا على قبورهم ، أو صوروا صورهم ، أو نصبوا الأنصاب في أماكنهم ليتذكروهم ، وليكون ذلك أنشط لهم في العبادة أو العلم ، ولكن هذه الأفعال التي فعلوها ، كانت سببا من أسباب عبادة أولئك الصالحين ، الذين غلوا في حبهم
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله معناها أن الله جل وعلا لا شريك له في عبادته ومحمد صلى الله عليه وسلم لا شريك له في اتباعه


كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطريق المضمون لتعلم سر العلوم الدعم الفني المخطوطات والكتب الروحانية 87 12-10-2014 12:43 PM
توسل, به ,ولا, تخاف, من ,الشرك نور الهدى مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 5 02-15-2013 12:02 AM
أنا أغنى الشركاء عن الشرك الشيخ الإدريسي مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 0 10-29-2009 07:33 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 05:44 AM.

 


أقسام المنتدى

۞ قصور مملكة الشيخ برهتية ۞ | مملكة الجداول واسرار الحروف | مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم | مملكة المدرسة الروحانية | مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة | المخطوطات والكتب الروحانية | الباراسيكلوجيا | مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 | مملكة العلاج بالاعشاب و والطب البديل | تعبير الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرؤى | مملكة الدعوات و الأقسام | مملكة الاوراد والاحزاب والادعية المستجابة | مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء | مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية | ۞ الأقسام الادارية ۞ | البرامج الروحانية و الإسلامية | مملكة الخواتم و الأحجار الكريمة و ما لها من الأسرار 00212624699231 | الرقية الشرعية لدى الشيخ حمزة نور | أسرار روحانية صحيحة على مملكة الشيخ برهتية 00212624699230 | مملكة القران الكريم | مملكة المواضيع الاسلامية العامة | مملكة المواضيع العامة | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى اسئلة وطلبات الاعضاء | مملكة الترحيب بالأعضاء الجدد | مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 | أسرار و فوائد مأجورة لدى شيوخ المنتدى 00212624699230 | مملكة الدفائن و الكنوز واللقى الاثرية , | منتدى الزواج المحقق بإذن الله حصريا بمملكتكم 00212624699230 | ولكم في رسول الله أسوة حسنة | مملكة الأمراض المستعصية | غرفة خاصة بالإتصال بشيوخ المنتدى | منتدى الدفتر الذهبي لمملكة الشيخ برهتية | منتدى الشعر و الخواطر | مملكة عالم حواء | مملكة الرقية الشرعية | منتدى الرمضانيات | منتدى الكشف المجاني | مدونة الشيخ برهتية | فيديوهات الجلب و المحبة |