من مظاهر الإعجاز في القرآن الكريم .( ظاهرة الألوان) . - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  التسجيل   تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة القران الكريم إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ

 
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
Red face  من مظاهر الإعجاز في القرآن الكريم .( ظاهرة الألوان) .
كُتبَ بتاريخ: [ 01-28-2011 - 12:56 AM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
ميسون
مدير عام
ميسون غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 4174
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,366
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


ظاهرة الألوان في القرآن الكريم
من مظاهر الإعجاز ... وشاهد على القدرة والإبداع


إن ظاهرة اللون في القرآن الكريم من مظاهر الإعجاز .. والتعبير

الفني والجمالي ، وحلية لفظية يتميز بها الأسلوب القرآني المعجز ،
لدرجة جاءت متناسقة في النص ، لكي تؤدي وظيفة مهمة إلى جانب
الوظائف التعبيرية التي حفل بها كتاب الله العزيز الحكيم.
وهذه الظاهرة بالذات ، تقدم للإنسان دلالات نفسية ، بما تثير فيه من

مشاعر وأحاسيس ، تبعث على التفكير والتدبُّر فقد شغلت المفكرين
والكتاب والشعراء ، فأفردوا لها مؤلفات مشوقة بين معجم متخصص ،
ودراسة فنية ، وبحث علمي .
قال تعالى في كتابه العزيز :
( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً

أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ *
وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)
[فاطر:27،28].
واختلاف الألوان ، دعوة للتأمل في هذا الكون لكي يعرف أن توزيع

الألوان لم يكن عبثاً ، بل تكاملت واتصلت حركة الكون ،
صوتاً وصورة ، ليلاً ونهارا، شمساً وقمراً ، كواكب ونجوماً ..

ولكل منها لونه المميز ... حين يتتبعه الإنسان يخر ساجداً لله جلت قدرته ..
واللون في حد ذاته آية من آياته
تبارك وتعالى :
(وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ)

[النحل:13].
ومن آياته عز وجل اختلاف ألواننا وألسنتنانا :

(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ
وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْعَالِمِينَ)
[الروم:22] .
وقد وردت كلمة اللون ومشتقاتها في القرآن الكريم

تسع مرات في سبع آيات كريمة ،
تحدث فيها عن اختلاف الناس والدواب والثمار والزرع والنفوس ...
وقد جعل الله تعالى ، اختلاف الألوان آيات لقوم يتفكرون ،
وفي ذلك دعوة إلى التأمل فيما نحن فيه من نعم تقع عليها العين

،فتميز بين الأسود والحالك ، والأبيض الناصع ، والأخضر الزاهي ،
والتفكير في عظمة الخالق ودقة الصانع ، وجمال هذا الكون في مواضع جماله .
فما هذه الألوان ؟
في القرآن الكريم ستة ألوان :

الأخضر والأصفر والأبيضوالأزرق والأحمر والأسود
إضافة إلى وجود ألفاظ أخرى تحمل معاني الألوان من دون لفظها ، كألفاظ :
(( أحوى ))و((مَدْهامتان )) و (( وردة كالدهان ))..إلخ.
ونلاحظ أن وظيفة اللون الجمالية والتزيينية ، تكمن في توضيح الصورة

، وإبراز الفكرة ، وتعميق المعنى وبلاغة التعبير والتأثير بالتشويق
أو التنفير .. مما يوقظ القلب وينبه الحواس ، ويثير الشهية للتذوق .
اللون آية من آيات الله في الكون ، وشاهد على القدرة والإبداع الإلهي ..

ونعمة جعلها الخالق مرتبطة بالإبصار في الإنسان .
ودعوة إلى التفكير بالعقل ، لدراسة هذه الظاهرة ، دراسة واعية ،
نستخلص منها العبرة والموعظة ، ونقر فيها للخالق بالتفرد

والإبداع والإعجاز .. وصدق الله إذ يقول

(وفي أنفسكم أفلا تبصرون )
[ الذاريات : 21

كما ورد ذكر بعض الألوان في آيات القرآن الكريم في العديد من الآيات منها:

(قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا
بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ
)
(البقرة 69)
(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ
ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ
حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ
)
(الزمر 21)

(وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحًا فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَّظَلُّوا مِن بَعْدِهِ يَكْفُرُونَ)
(الروم 51)


(اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ
فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ
فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ
مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُو
رِ)
(الحديد 20)

(كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ)
(المرسلات 33)
(وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ
فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ
)
(الزمر 60)

(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ)
(الزخرف 17)


(أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ
لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ
وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ
وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ
الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ
عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ
يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ
)
(البقرة 187)


(يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم
بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ )

(آل عمران 106)
(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ) .
(النحل58)

(اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ
جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ
إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ
).
(القصص 32)


(وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ
فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ
خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن
طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا
وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
).
(الأنعام 99)


(وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ
وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي
رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ
) .
(يوسف43)


(الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ) .
(يس 80)


(مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ ). (الرحمن 76)

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ ).
(الحج 63)
(عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ
وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا) .
(الإنسان 21)
(يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا
).
(طه 102)

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا
أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ
).
(فاطر 27)

تحياتي لكم
أختكم..ميسون
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

*******


توقيع : ميسون

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :
00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :
barhatiya@gmail.com

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مظاهر, الألوان), الإعجاز, القرآن, الكريم, ظاهرة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من روائع الإعجاز العلمي والعددي في القران الكريم ميسون مملكة القران الكريم 5 08-03-2011 06:18 PM
القرآن الكريم التجانية مملكة القران الكريم 0 05-09-2010 03:38 PM
موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ... الشيخ الإدريسي مملكة القران الكريم 0 10-29-2009 12:26 PM
[you] ... إليـــكـــ فتــــاوى العلماء في الإعجاز العلمي في القرآن الدعم الفني مملكة المواضيع الاسلامية العامة 2 07-14-2009 11:33 AM
&&& ظاهرة الانتحار ..... كيف عالجها القرآن &&& الدعم الفني مملكة المواضيع الاسلامية العامة 0 07-02-2009 06:00 PM


الساعة الآن 11:02 AM.